تويتر

2010/07/01

لعنة حب..!

إن تلك حقيقة مرة حين تتوصل لها .. والأمر من ذلك حين تتأكد من صحتها .. طعنة تخترق القلب فتجعله يخر دماً .. حين يصعق بتلك الحقيقة .. لعنة حب.. اسم سطر بصلابة تلك اللعنة .. حين يخان الضمير .. ويستحل الكذب والخيانة .. تنهار آخر أعصاب ذلك القلب .. لعنة حب .. أتت لتعرض وقاحتها وقسوة خنجرها وحدته حين يقع على قلب مخدوع .. إنها لعنة حب..


====== تأصيل ======


ليس الحب والله بمعنى الإخلاص أبدا، - بل لابد لوقوع الحب من عوامل- وإنما الحب مصلحة في بدايته ثم يتحول ويتغير إلى أن يستقر على حال، وقد يحدث الفراق وهذا عائد لأمرين:
الأول: شخصيات المتحابين.
الثاني: سبب وقوع الحب بينهما.
فالمحب لا يجبر نفسه على الحب، وإنما يحب لنفسه، هل رأيت من يحبك فقط ليرضيك..!.. فالحب المخلص حقا يعد على ذلك شيء وهمي، إلا في حالة واحده وهي: الحب في الله حيث أنك لا تحبه لشيء سوى استقامته في الدين والدين على النفس ثقيل، فالنفس أمارة بالسوء، فإن أحببت صاحب الدين فهو لدينه، ولا مصلحة للمحب في هذه المحبة حيث أن النفس لم تخترها وإنما الدين من حددها، وأما ما يحدث من التمييز بين أصحاب الدين في المحبة أنما هو طبقا لحديث الأرواح جنود مجنده، فهي انسجام من غير اختيار، ولو ترك للنفس الاختيار لاختارت من يتبع هواها ويشبع رغباتها.
"فارس الحرمين: 15/5/1430ه"
===========



إنها مقولة .. تبين مكنون الألم .. وكهوف الجروح الغائرة .. لتنثر لنا صدق معناها .. حياً نستفيد منه في واقعنا .. قبل لحظات الندم .. لعنة حب ..


لا حب في مال..!
لا حب في شهرة..!
لا حب في جمال..!
لا حب في شهوة..!
لا حب في طيبة..!
لا حب في أي شيء..!
إنما حب في الله..!



انظر .. تفكر .. ركز .. أمعن النظر .. ارجع البصر .. ثم ارجع البصر كرتين .. لا تتعجل في حكمك .. كن حكيماً ..


قيسوا ذلك على كل محبوب لكم..!


لكِ
- لماذا هو يحبكِ؟


- لماذا هي تحبكِ؟


لك
- لماذا هو يحبك؟


- لماذا هي تحبك؟
Bookmark and Share

0 تعليقات:

إرسال تعليق

ملاحظة: طريقة التعليق, هو أن تختار الخيار قبل الأخير في القائمة النسدلة أدناه, وتضع اسمك وإن شئت ضع عنوان مدونتك ثم ضع استمرار, وارسل مشاركتك, سينزل ردك مباشرة تأكد من ذلك, ولا تنسى نسخ ردك قبل إرساله تحسباً لأي طارئ.