تويتر

2010/09/11

❆☃ عيدية خاصة ☃❆




يعزف العيد طرباً,
وتعبث المشاعر فرحاً بمقدم العيد السعيد,
❆☃❆
كثيراً ما يمحو العيد الألم, ويجبر الخواطر, ويجعل البشر في أحلى الحلل وأجمل الصور,
يمر العيد على الناس بأطيافهم وحالاتهم لا يعرف فرقاً بين أحد من الناس ولا يقيم وزنا غيرا الفرح في قلوب المسلمين,

❆☃❆
في العيد فرحة, تخرج من أعماق القلب لتصادق على عظمة الإسلام, وقربة للقلوب, ليس العيد أفعال تفعل, بل هو فرحة اكمال رمضان, وصلة للأرحام, وحياة جديدة تبعث بطاقة متوقدة في قلوب الناس بعد عملية من الصفاء والطهارة والجمال, هو عيد يعيد الروح ويجدد الطاقات, عسى الله أن يجعلها في خير الدنيا والدين.

❆☃❆

هنا خصوصية:
يمر العيد ككل الأعياد, غير أنه لي عيد وداع,
أضحك وابتسم وأنا أرى الشفاه نظرة المودع, كنت أتأمل الوجوه, وأسرح بفكري بعيداً,
كان الجميع كما هي العادة يصافح ويسأل ويبارك, قلت لبعضهم اني في ارتحال فدعواتكم أتمنى فأنتم أهلي وأنتم خير الاقربين.


التفتت العيون فجأة وهي تسأل بصمت: إلى أين تذهب؟

هي رحلة إلى أمريكا, أواصل فيها تعليمي الجامعي, وكان الموعد ثالث أيام العيد المبارك, فجر الاثنين 13 - سبتمبر - 2010
كانت المشاعر متشتته, والعينين متردده, لكن عزائي أن أعود محملاً بالغنائم بإذن الله.

هي رحلة جديدة, قد أكون الزمت نفسي بها, لكن المهم هو ماذا سأرى؟ وأين سأسير؟ وبماذا سأعود؟
هي أسئلة تدور في المخيلة لا أعتقد أنها مهمة بقدر أهمية الهدف الذي خططت له من أول مرة.

إنها تجربة جديدة, لا أسميها مغامرة, فالمغامرات قد أصنفها من قبيل التقدم المستحب, أما في التقدم الواجب فأرى فيه المغامرة مخاطرة, والتخطيط خير معين, وبلاشك أحتاج الدعوات, علي أرجع محملاً بالخيرات.

فالحياة الغربية رغم ما نسمع عنها من حسن وقبيح, إلا أنها في النهاية حياة بشرية لها ما لها وعليها ما عليها, وكما هو معلوم أن الثبات على أساس الدين مطلب عظيم, والخوف من الانزلاق في بحيرات الفساد, وحفر المحرمات أمر مؤرق في الحقيقة, وهنا نحتاج الدعوة منكم كذلك.

وليس من اللائق أن يكون منظارنا للعالم الغربي منظارٌ مغطى بقطعة من البلاستك المصمت, كأن يخطر في بالنا مجرد سماع الغرب [ الزنا , والخمر , والفساد ] إن كانت تلك العناصر موجودة وهي كذلك في كثير من تلك البلدان فإن فيها من الخير الكثير ومن العلم أكثر, ومن هنا يجب أن نصحح النظرة, ونتعلم من حياتنا أن الرقابة هي رقابة الذات للذات, وكل موضع في الكون من الممكن أن يكون مكان فساد كما أن من الممكن أن يكون مكان صلاح, وذلك كله يعود لطبيعة الناس في تلك البقعة, وتعاملهم وتصرفهم, ودعوتهم.

هذا العيد فرحت فيه فرحاً غامراً لا أعرف سبب ذلك لكني أعرف أني رأيت الكثير من الأقرباء والأرحام, انست عيني برؤيتهم في أحسن الأحوال ربي لك الحمد والشكر.

فكرت في أن أتابع هنا بكتابات أشبه ما تكون بمذكرات المبتعثين, أجمع فيها الدروس والفوائد وخلاصة التجربة, كونو بالقرب يا كرام,

كان هذا فاصل بسيط فدعونا الآن نكمل عيدنا بفرحته وانسه وبهجته ^_^

كل عام وأنتم بخير, وعيدكم مبارك ويا عساكم من عواده

لا تنسوني من دعواتكم ^_^
أخوكم: مشعل القاسم.

يوم السبت قبيل الظهر من ثاني أيام عيد الفطر المبارك
2 / 10 / 1431هـ

* وطريقة التعليق, هو أن تختار الخيار قبل الأخير في القائمة النسدلة أدناه, وتضع اسمك وإن شئت ضع عنوان مدونتك ثم ضع استمرار, وارسل مشاركتك, بإذن الله ستصل باسمك, ولا تنسى تنسخ ردك قبل إرساله تحسباً لأي طارئ.
Bookmark and Share

هناك 10 تعليقات:

  1. أوهكذا تعايدنا ؟ :/

    أبو فارس ..
    صدقني أني أكتب ، وأشياء مبعثرة بداخلي ..
    حتى الآن وأنا لا أصدق الساعة الكاذبة التي أمامي ، والتي تنبئني باقتراب رحيلك ..

    قرابة الـ 24 ساعة ، وتكونُ بعدها خارج أسوار الوطن !
    ضحكاتك وقفشاتك ، سنفتقدها لمدة غير معلومة ..
    يسر الله أمرك ، وأنار دربك ..
    وجعل التوفيق حليفك أينما كنت ..
    وتذكر وصية المصطفى عليه الصلاة والسلام لابن عباس في الحديث المشهور :
    احفظ الله يحفظك !

    وليحفظك الرب أيها الصديق =)

    ردحذف
  2. استودعك الله دينك و اماناتك و خواتيم اعمالك
    تذكر انك صورة متحركة عن الاسلام في اعين الغربيين
    الله يثبّتك و يوفقك
    اخوك

    ردحذف
  3. عبدالله12/9/10 3:57 م

    صراح الخبر صدمني ماكنت متوقع أنك
    راح تسافر لكن أتمنى لك التوفيق
    استودعك الله دينك و اماناتك و خواتيم اعمالك

    محبك:أبو عبدالرحمن

    ردحذف
  4. العلم مغرس كل فخر فافتخر * واحذر يفوتك فخر ذاك المغرس
    واعلم بأن العلم ليس يناله * من همه في مطعم أو ملبس
    إلا أخـو العلم الذي يُعنى بـه * في حـالتيه عـاريـا أو مـكتـسي
    فاجعل لنفسك منه حظا وافـرا * واهجـر لـه طيب الرقــاد وعبّسِ
    فلعل يوماً إن حضرت بمجلس * كنت الرئيس وفخر ذاك المجلس

    انطلق يا صاحبي وانهل من معين العلم لعلك تغنم منه .
    على الرغم من المناسبات القليلة التي تجمعني بك يا مشعل الخير لكن يعلم الله اني احبك فيه ويعز علي فراقك وسلواي ان تغربك لاجل العلم والتعلم .
    انطلق و الله اسأل ان يحفظك ويرعاك في حلك و ترحالك .

    ردحذف
  5. فارس لا يترجل, أبو ابراهيم:)

    حياك الله أخي العزيز,
    يعلم الله أن الفراق والبعد من أصعب ما تحاكي النفس به ذاتها,

    ومثلكم عزيز يعز على النبيه فراقه, لكن هي هكذا,
    تسير بنا إلى حيث القدر الذي كتبه الله,
    إنها (الدنيا).

    سامحني يا صديقي,
    ولتعفوا وتصفح, ولن ينقطع حبل الود والوصال مادامت الروح تنبض, فاطمئن يا صديقي.

    ردحذف
  6. أبو رضوان,

    شرفت المكان وأسعدت الجنان,
    شكراً لكلماتك الجميلة,
    لا عدمتك أخاً صادقاً مخلصاً.
    ^_^

    ردحذف
  7. الغالي أبو عبدالرحمن,

    كان هو خيار متاح وركبت الموجة إذ قابلتني,
    قد تكون الغربة جريئة, لكن حتماً إن ثمارها نفيسة.

    شرفت أخي عبدالله,
    وسعدت والله كثيراً بتواجدك هنا.
    ^_^

    ردحذف
  8. رائد,
    والروائد كثير ليتني اميزك منهم,

    صدقت أخي,
    وبالتأكيد أن العلم هو الهدف,
    وكل دعواتي أن يوفقني الله لكل ماهو خير لي ولأمتي,
    شكراً لك التشريف وأهلاً بك هنا دوماً.

    ردحذف
  9. والروائد كثير ليتني اميزك منهم,

    صاحبك في فطور العيد

    ردحذف
  10. ^
    يا حبي لقلبك يا رائد الله يسعدك ويوفقك

    شكراً لمرورك الجميل يا جميل ^_^

    ردحذف

ملاحظة: طريقة التعليق, هو أن تختار الخيار قبل الأخير في القائمة النسدلة أدناه, وتضع اسمك وإن شئت ضع عنوان مدونتك ثم ضع استمرار, وارسل مشاركتك, سينزل ردك مباشرة تأكد من ذلك, ولا تنسى نسخ ردك قبل إرساله تحسباً لأي طارئ.