تويتر

2010/10/23

:[ رُوحٌ تتمنّى ]:

شيء أحن إليه: جلسة بين كثبان الحائر في مزرعة جدي, في ليلة باردة, و(شبة) النار أمامي أقلب فوقها كفي لأدفئها, في هواء مبلل, بعد يوم من الأمطار, وعلي فروة الشتاء!.

انطلقنا من منزلنا بالرياض على ( جمس – سوبربان – أضنه موديل 78 ) إلى تلك المزرعة الفسيحة القديمة التي فيها أحلى ذكريات العمر, كنا في المزرعة في يوم شاتٍ, وكان في المزرعة يومها جمْعٌ من الخالات والعمات وبنات العم وبنات الخال, وكان السراج في يدي بعض النساء كضوء نستنير به في تلك العتمة, خرجنا من تلك الغرفة التي ضاقت بأجساد من فيها ووسعت أوراحهم الطاهرة المرفرفة, قاصدين المغارة الصغيرة في وسط التل هناك في آخر المزرعة, وصلنا وجلسنا على شكل هلال, والسرجان تتوسط المجلس كنت طفلاً يومها, لكن الجلسة راقت لي حتى الثمالة, كان هذا قبل ما يقارب 15 سنة تقريباً, كانت جلسة جميلة حميمية, قل أن أشاهدها, (راحت) المزرعة (وراحت) تلك الحياة البسيطة الرائعة, وبقيت ذكرياتها (فقط) في أيدينا.

كم هو شعور رائع, أن تعيش في بحر خيالاتك وتتقلب بين رغباتك, فتجلس هنا كما تريد, وهناك كما تشاء, وتتنقل وكأنك تربت على قلبك, وتهمس بصوت دافئ لطيف: لتسكن كما تريد فالمجالس في يديك, رسالة لكل غني - مهما كانت حالة غناه -, لا تنسى أن كل شيء في يدك, هناك من لا يملكه, وكذلك العكس, عليك بالدعاء لما تريد, والشكر على ما تملك, فالدعاء طلب الله من عبده, يحب سبحانه أن يرانا ننطرح ونخضع بين يديه, والشكر لمن أعطى - وللشكر صوره الكثيرة - وبه تدوم النعمة, ويارب اجعلنا من أهل الجنة التي فيها ما يتمنى كل إنسان يأتيه حتى مكانه.

أخوكم/
مشعل
^_^.
Bookmark and Share

هناك تعليقان (2):

  1. أبوجنة23/10/10 5:33 ص

    أسلوبك رائع ..
    جداً رائع ..
    مشتاااقين <3

    ردحذف
  2. هلا عبدالعزيز,
    الأروع مرورك وتعليقك بالغالي,
    حياك الله دائماً في مكانك ^_^.

    ردحذف

ملاحظة: طريقة التعليق, هو أن تختار الخيار قبل الأخير في القائمة النسدلة أدناه, وتضع اسمك وإن شئت ضع عنوان مدونتك ثم ضع استمرار, وارسل مشاركتك, سينزل ردك مباشرة تأكد من ذلك, ولا تنسى نسخ ردك قبل إرساله تحسباً لأي طارئ.