تويتر

2011/10/27

عقليات يجب أن تتغير


عندما تتحدث عن مشاريع صناعية أو استثمارية عملاقة, أو أفكار طموحة بين عامة الشباب وأنت واحد منهم, تجد في غالب الأحيان أن عامة الشباب - ولا أقصد النخب الشابة أو القلة العاملة - هم أول من يقف في طريقك معنوياً, فتجد هذا يسخر منك وهذا يعظم الطموح حتى يجعله مستحيلاً, والآخر يطلب تغيير الموضوع لأنه في نظره كلام ضائع!, ليست مشكلتنا في مجتمعنا وجيل آبائنا, بقدر ماهي فينا نحن الشباب, مشكلتنا الحقيقية في ضعف المبادرة, وأعني بالمبادرة الفعل والجرأة وإثبات الذات عملياً بأشياء محسوسة أو ملموسة.
عندما تتحدث في بلدٍ صناعي عن أي طموح في الصناعة أو التكنولوجيا أو تقنية المعلومات تجد ردة الفعل طبيعية والتأييد منطقياً ومنصفاً, لأن ذلك البلد يحتوي على المفهوم الصناعي والتقني في ثقافته, فليس الحديث في هذا الموضوع أمراً غريباً أو نادراً, وأضرب مثلاً باليابان وألمانيا والولايات المتحدة, فكل هذه الدول صناعية ضالعة في الصناعات المتميزة, فالبيئة الاجتماعية في تلك الدول تجاه الصناعة والتكنلوجيا مشجعة للغاية.
إن المتأمل في مشاريع المملكة اليوم, يجد منها نصيب الأسد مخصصاً للصناعة والإنتاج غير النفطي, ومنها على سبيل المثال لا الحصر, مدينة الملك عبدالله الاقتصادية وجازان الاقتصادية ممثلة في المساحات الصناعية العملاقة, والمدن الصناعية التي تشرف عليها مدن في العديد من المدن والمحافظات, وغيرها الكثير مما يبشر بمستقبل صناعي ضخم, ومن أهم عوامل نجاح تلك المصانع المراكز البحثية الداعمة التي تطور وتحسن المنتجات وتصنع الفرق, وهي اليوم منتشرة في أماكن كثيرة منها الجامعات السعودية ممثلة في وادي الرياض للتقنية ووادي الظهران للتقنية وكذلك مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية, ومدينة الاتصالات وتقنية المعلومات التي تبنى اليوم على مساحة شاسعة في حي النخيل بمدينة الرياض, فكل هذه الأمور تخبرنا عن مستقبل مشرق يزيد الإنتاج غير النفطي ليتحول الدخل الأساسي من دخل نفطي إلى دخل متكافئ موزع على عدة مصادر رئيسية.
ما أود الإشارة إليه هو أن المجتمع السعودي فيما يخص الصناعة والتكنولوجيا يجب أن يتغير من ناقد وساخر إلى دافع ومشجع, والمجتمع بطبيعة الحال هو عامل قوي ومؤثر على تغيير بيئته, (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم), فلابد أن تتغير أفكارنا في التعاطي مع تلك الأفكار الشابة الطموحة, وذكرت الشباب في أول الموضوع لأن الشباب هم أساس المجتمع ومستقبله فتغيير أفكارهم هو تغيير لليوم والغد, ومن الشباب تنهض الأمم وترسم مستقبلها بثقة وقوة, فإما أن نكون أعضاء فعالين في مجتمعنا أو أن نكون صامتين فإما قول حسن أو الصمت أحسن, وبطبيعة الحال فإننا نحتاج إلى ثقة الكبار من مسؤولين ورجال الأعمال, حتى تؤتي الأفكار ثمارها وترى النور وتصنع الجديد.
Bookmark and Share

هناك تعليق واحد:

  1. عبدالحميد28/10/11 8:47 ص

    طموح الشباب والفرصة من المسؤولين علاقة طردية

    ردحذف

ملاحظة: طريقة التعليق, هو أن تختار الخيار قبل الأخير في القائمة النسدلة أدناه, وتضع اسمك وإن شئت ضع عنوان مدونتك ثم ضع استمرار, وارسل مشاركتك, سينزل ردك مباشرة تأكد من ذلك, ولا تنسى نسخ ردك قبل إرساله تحسباً لأي طارئ.