تويتر

2013/06/28

الفصل الصيفي القصير ممتع!



أجمل ما في الفصول الصيفية أن تكون قصيرة ومريحة ولمادة واحدة، مؤمن تماماً أن الصيف ليس للدراسة بل يفترض أن يكون للاكتشاف والبحث والتجارب والتطوير والدورات.

هنا في جامعة ولاية أريزونا التي أدرس فيها، تقدم لك ثلاث برامج صيفية، الأول هو فصل دراسي من ثمانية أسابيع والثاني والثالث من ستة أسابيع، في حال اخترت الستة أسابع فإنه يمكنك أن تدرس أيضاً الفصل الثالث ذو الستة أسابع فتكون درست فصلين صيفية كل فصل ستة أسابيع وكل فصل مسموح إلى ثلاث مواد على ما أظن كحد أقصى.

وعلى أية حال، كنت قد درست مادة التفاضل والتكامل الثانية في الفصل الماضي لكن لم أجمع فيها الدرجات التي كنت أطمح إليها فحذفت المادة على أن أدرسها في الصيف، وفعلاً هذا ما فعلت واليوم انتهينا بحمد الله من الفصل الصيفي ذو الستة أسابيع الأول وقد أنهيت مادة التفاضل والتكامل الثانية بما أتمنى من مجموع درجات.

الجميل هنا هو أن الفصل الصيفي القصير رغم أنه سريع معلوماتياً لكنه يجعلك في كامل التركيز حتى ينتهي، هناك إيجابيات وسلبيات لهذا الفصل الصيفي القصير أهمها:

السلبيات:
- العلومات سريعة جداً، فأحياناً تجد صعوبة في فهم مجموعة من الدروس في وقت قصير خصوصاً إذا كانت المادة علمية ثقيلة.
- جدولة الاختبارات تكون متتالية في آخر أسبوعين أو ثلاثة.

الإيجابيات: 
- فصل قصير مريح.
- التركيز يكون قوي طول هذه المدة تقريباً.
- تكون المواد قليلة وغالباً مادة واحدة فالتركيز عالي.

وبشكل عام كانت تجربة رائعة جداً، أعجبتني وكنت سعيد بها تماماً وأتوقع تكرارها متى ما خططت لذلك بإذن الله.
Bookmark and Share

0 تعليقات:

إرسال تعليق

ملاحظة: طريقة التعليق, هو أن تختار الخيار قبل الأخير في القائمة النسدلة أدناه, وتضع اسمك وإن شئت ضع عنوان مدونتك ثم ضع استمرار, وارسل مشاركتك, سينزل ردك مباشرة تأكد من ذلك, ولا تنسى نسخ ردك قبل إرساله تحسباً لأي طارئ.